مدمن: صديقي فارق الحياة أثناء التعاطي ولم أعتبر.. والعمالة توفر لنا المخدرات بسهولة

النهاية بجرعة هيروين


حوار : محمد البدراني

وراء القضبان وخلف الأبواب المغلقة قلوب تئن وعيون تدمع حسرات وندم ذكريات الذل والتشرد وقصص الخوف والرعب في مستنقعات المخدرات ذكريات الأهل والأقران وخلف الظنون يسأل الضحية نفسه عن عواقب اتباع أقران السوء وعقوق الوالدين كم من روح تقول رب ارحمني .. فاعتبروا يا أولي الألباب..

سلسلة حوارات صحفية .. من وراء القضبان تنقلها لكم صفحة الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات لمن وقعوا في دائرة الضياع وعالم المخدرات.

اسمي م .ح.م وعمري 40 وحالتي الاجتماعية أعزب

*هل لنا معرفة بداية المشكلة؟ .


المشكلة بدأت منذ وفاة والدي ومن بعده وفاة أعمامي فقد أحاطت بي الهموم إضافة لضيق الحال وعدم قبولي بالوظيفة فقد تقدمت لجميع الجهات الحكومية والأهلية حتى يئست بعدها التقيت بأصدقاء ساعدنا بعضنا للتعاطي.

* وهل وجودك هنا هي المرة الأولى ؟


لا العاشرة وكانت تختلف القضايا ولكن الثابت في كل مرة تعاطي المخدرات .

* ما هي القضايا الأخرى التي كانت ترافق التعاطي ؟

السرقة والتزوير وانتحال شخصية رجال الأمن وشخصية موظفي البلدية .

* كم مدة تعاطيك وماهي المادة التي كنت تتعاطاها؟

ثمان سنوات ، وجربت أنواعاً مختلفة من المخدرات .

* هل سبق لك دخول برنامج لعلاج الإدمان ؟

لا ولم أفكر أصلا بذلك .

* من العائل لك بعد وفاة والدك وأعمامك ؟

والدتي رغم فقرها وعجزها وكذلك أعمامي قبل وفاتهما رغم منازعاتي معهما المستمرة بسبب تعاطي المخدرات وما جلبت لهما من مشاكل شوهت سمعة العائلة .

* هل قامت والدتك بزيارتك ؟

لا فهي كبيرة ومريضة وليس لديها احد يخدمها

* ألم يسبق لك الزواج؟

بلى، قبل ثمانية عشر عاماً ولكن تم الطلاق قبل إتمام الزواج بسبب دخولي السجن للمرة الأولى ، وكان عمري اثنين وعشرين عاماً.

* قلت بأنك لم تقبل بأي وظيفة ما مستواك الدراسي ؟

بلى قبلت في شركة وتم فصلي بعد ثلاثة شهور بسبب تعاطي المخدرات ومستوى تعليمي المرحلة المتوسطة وحصلت عليها من داخل السجن ، واذكر أيام المرحلة الابتدائية كنت متفوقا رغم افتقادي للكثير من الأشياء التي كان ينعم بها زملائي إلا أنها أحدثت لدي نوعاً من التحدي مع نفسي .

* لماذا لم تواصل تحديك مع نفسك لتصل لمكانة مرموقة ؟

يئست بسبب الفقر والظروف المحيطة ورفقاء السوء الذين رافقتهم في رحلة الضياع حتى خسرت كل شيء .


* ألم يكن لديك خلفية عن المآسي والقصص جراء التعاطي ؟

بلى وقد جربتها بنفسي، ولكن لاحياة لمن تنادي فالمخدرات تذهب العقل والغيرة والضمير والإنسانية ومن ذلك كان لي صديق مقرب لي في التعاطي أحضر بودرة وحبوب القشطة وقام بتناول الحبوب وبعد ذلك تعاطى البودرة وبعد دقائق سقط منكباً على وجهه ، واستمريت بتحضير الإبرة المخدرة وبعد الانتهاء منها أردت أن اصحيه فوجدته قد فارق الحياة ولم اعتبر من الموقف بل استمريت بوخز نفسي وهو بجواري دون مبالاة .

* كيف ترى قضية انتشار المخدرات بالمجتمع ؟

متوفرة بدليل أنني أينما أذهب أجد سهولة في الحصول عليها وخاصة من العمالة الوافدة فهم من يقومون بترويجها وتصنيعها بالداخل .

* ما هي محطة الندم في حياتك ؟


للعمالة السائبة دور في ترويج المخدرات

وفاة والدي فبعده تحولت حياتي لجحيم وضياع زادها سوءاً الفقر ورفقاء السوء.

* يا ترى ماذا فقدت أثناء دخولك للسجن ؟

فقدت صحتي وعشر سنوات من حريتي خلف القضبان وأغلى من بقي لي بهذه الدنيا (أمي) وخوفي أن تموت وأنا لم أشاهدها وأفرحها باستقامتي .

* السجن إصلاح وتأهيل هل أنت مع هذه المقولة ؟

نعم ولكن ماذا بعده ؟

* إذاً ساعدك السجن في استبصار مستقبلك ؟

نعم ومنها تكملة دراستي وسوف أواصل إن شاء الله ، وهناك مجال آخر للتعلم وهو وجود المعهد المهني والشؤون الدينية التي من خلالها قرأت القرآن الذي أعاد لي عقلي ورشدي .

* كيف سيكون استعدادك إذاً للخروج ؟

في الحقيقة لست متخيلاً أنني سوف أخرج فعشر سنوات مدة طويلة كيف تقضي ؟وتنتهي !!.على العموم الحمد لله، يمكن خيرا لي .

* ماهي الهواجس التي تنتظرك بعد خروجك ؟

التفكير في الاستقرار والعيش بسلام وان تستمر حياتي وأنا بصحة وعافية للتزود بعمل الطاعات لتعكس صورة حسنة لشخصيتي وتمحو ماضيها الأسود .

* ماذا تتوقع من المجتمع بعد الخروج ؟ القبول أم الرفض؟

أنا سبق وان دخلت السجن أكثر من مرة ، وكل مرة يرفضني المجتمع ، ولكن هذه المرة أتمنى أن يتقبلني كشخص أذنب وتاب توبة نصوح والاهم أن يغفر لي الله سبحانه وتعالى .
المصدر جريدة الرياض